كيف اصبح دافورا

ر.س. 45.00

هو لكل طالبٍ يطمح للتفوق،ولكل والدٍ ووالدةٍ يحبان النجاح لأبنائهما،ولكل معلمٍ يرغب في تحفيز طلابه على الوصول للمعالي

عند شرائك لهذا المنتج ستكسب 45 نقطة!
اضف الى قائمة الأمنيات
اضف الى قائمة الأمنيات
متجر
التصنيف: الوسوم: ,
  استفسار

الوصف

لتفوق الدراسي لا يعتمد على قدرات الطالب العقلية فحسب، بل يعتمد كذلك على مدى ممارسته لعادات النجاح. فكم من طالب ذكي غير متفوق، وكم من طالب ذي قدرات عقلية عادية نراه يرتقي معالي التفوق. كتاب (كيف أصبح دافوراً؟) يهدف لتعليم العادات التي يمتلكها المتفوقون والتي يمكن لأي طالب أن يتعلمها فيرفع من مستواه الدراسي بغض النظر عن مستواه الحالي.

(الدافور) كلمة تستخدم مُنذ القِدم في بعض مناطق الخليج، وتعني موقد الغاز. إلا أن الكلمة أصبحت بمرور الوقت تستخدم كمصطلح عامّي لوصف الطالب المجتهد. إذاً فالمقصود هنا بـ (الدافور) هو الطالب المجتهد.

فضّل المؤلف أن يعرض عادات المتفوقين في قالب قصة يرويها طالب أحسائي اسمه (مشاري). أحداث القصة (التي تجري في قرى ومناطق الأحساء) وجميع الشخصيات التي فيها هي من نسج الخيال، إلا أن العادات والمهارات التي سيتعملها القارئ في القصة هي بلا شك حقيقية وقد أفادت الكثير من الطلاب والطالبات الذين طبقوها.

يتعلم (مشاري) خلال القصة عادات المتفوقين الخمسة، والتي جمعْتها في كلمة (دافور)، وهي كالتالي:

العادة (د): اعرف دورك
العادة (ا): حدد أهدافك
العادة (ف): تحلَّ بروح الفوز
العادة (و): نظّم وقتك
العادة (ر): واصل رقيّك

(كيف أصبح دافوراً؟) هو لكل طالبٍ يطمح للتفوق، ولكل والدٍ ووالدةٍ يحبّان النجاح لأبنائهما، ولكل معلمٍ يرغب في تحفيز طلابه على الوصول للمعالي.

هذا وقد عُرض الكتاب على كوكبة من الإعلاميين والأكاديميين الذين أثنوا على الكتاب ونصحوا بقراءته. ومن هؤلاء الأستاذ أحمد الشقيري، والنجم الإعلامي عمر حسين، ومجموعة من الفائزين بجائزة وزارة التعليم للتميز ومنهم الأستاذ محمد المعيبد، والأستاذة نورة العبدالوهاب، والطالب عبدالرحمن السيف، وغيرهم

 

 

معلومات إضافية

المؤلف

محمد_الحسين

عدد الصفحات

119

الناشر

دار_أطياف_للنشر_والتوزيع

تاريخ النشر

2016

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “كيف اصبح دافورا”

استفسارات عامة

لا توجد استفسارات الى الان.

×

Cart